هذا كان مصير سفينة "الحرية" المتوجّهة لكسر حصار غزّة..!

تاريخ الإضافة السبت 4 آب 2018 - 2:55 م    عدد الزيارات 1137    التعليقات 0    القسم العرب، أخبار

        



رجحت اللجنة الدولية لكسر الحصار عن غزة، سيطرة قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر السبت، على سفينة "الحرية" المتجهة صوب قطاع غزة في محاولة لفك الحصار المفروض على القطاع منذ 13 عامًا.


وأفاد رئيس اللجنة الدولية لكسر الحصار عن غزة، زاهر بيراوي، في تصريح، بأنّ الاتصال انقطع مع سفينة "الحرية" المتجهة  إلى غزة في حدود الساعة الـ 23:00 من مساء الجمعة".


ورجح بيراوي سيطرة قوات البحرية الإسرائيلية على السفينة في المياه الدولية، على بعد أقل من 40 ميلا بحريا عن شواطئ قطاع غزة.


وسبق أن حذر رئيس اللجنة الدولية لكسر الحصار عن غزة، زاهر بيراوي، من إقدام قوات الاحتلال على "السيطرة على القارب وتكرار ذات السيناريو الذي حدث مع سفينة "العودة" التي سيطرت عليها بحرية الاحتلال الأسبوع الماضي".


ويحمل القارب الشراعي "الحرية" الذي لا تتجاوز سرعته الخمسة أميال في الساعة، على متنه 12 ناشطًا دوليًا أغلبهم من مملكة السويد، ومن ضمنهم طاقم فضائية "برس تي في" اللندنية.

 

من جهته، أعلن المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، عبر تصرح له على "تويتر"، عن سيطرة القوات الإسرائيلية على "سفينة أبحرت من أوروبا بهدف خرق الطوق البحري المفروض على قطاع غزة".
 

وأوضح: أنّ "السفينة كانت تحت المتابعة وتم القبض عليها". وقال: "أوضحنا للمبحرين بأنّهم يخرقون الطوق البحري، وأنّه بإمكانهم نقل جميع المواد الإنسانية إلى غزة عبر ميناء أسدود"، وفق زعمه.
 

ونوه إلى أنّ جيش الاحتلال "سيواصل العمل من أجل حماية حدود إسرائيل البحرية وسلامة الإسرائيليين"، لافتًا إلى أنّه "تم اقتياد السفينة إلى ميناء أسدود حيث تم نقل الركاب لمواصلة تعامل السلطات معهم"، بحسب تعبيره.

 


المصدر: عربي 21