هكذا سيطرت قوات الأسد على مناطق قريبة من إسرائيل

تاريخ الإضافة الإثنين 16 تموز 2018 - 5:48 م    عدد الزيارات 363    التعليقات 0    القسم أخبار، سوريا

        



سيطرت قوات  النظام السوري، الاثنين، على مدينة الحارة بريف محافظة درعا الشمالي، جنوبي البلاد، ضمن محاولتها التقدم باتجاه الشريط الحدودي مع الجولان المحتل من قبل إسرائيل.
 

وسبق وأن سيطرت قوات النظام على مدينة درعا وأجزاء واسعة من ريفها الشرقي، كما انتشرت قواته على الحدود السورية الأردنية، بعد اتفاق بين روسيا والمعارضة ينص على تسليم الأخيرة سلاحها، وانتشار الشرطة العسكرية الروسية في مناطق سيطرة المعارضة.
 

وفي تصريحات متفرقة لوسائل إعلامية، قالت مصادر في المعارضة، إنّ قوات النظام دخلت، اليوم، مدينة الحارة التي تبعد 20 كلم عن الشريط الحدودي، بعد معارك وقصف على محيطها، فيما تستمر المعارك في تلة المدينة.
 

وأوضحت المصادر، أنّ قوات النظام السوري شنت، الأحد، هجومًا عنيفًا على بلدة مسحرة بريف القنيطرة الشرقي، على بعد نحو 15 كيلومتر من الشريط الحدودي، ضمن المسعى ذاته.

 

ولفتت إلى أنّ البلدة شهدت قصفًا عنيفًا بصواريخ أرض أرض وراجمات الصواريخ وقذائف المدفعية الثقيلة، حيث تقدمت قوات النظام.


 



 

ووفق المصادر نفسها، شن مقاتلو المعارضة، ظهر الأحد، هجومًا معاكسًا، واستعادوا القسم الأكبر من النقاط التي تقدمت فيها قوات النظام، كما قتلوا نحو 20 من قوات النظام، بينهم ضابط برتبة لواء.
 

وعقب تراجعها، استهدفت قوات النظام مسحرة بعشرات الغارات الجوية، لتكون هذه المرة الأولى التي تستهدف فيها مناطق ريف القنيطرة بالقصف الجوي منذ أربع سنوات. 
 

وصرح رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الخميس الفائت، أنّه لا وجود "مشكلة" بين بلاده ونظام الرئيس السوري بشار الأسد، مشددًا  على ضرورة إخراج القوات الإيرانية من سوريا. مضيفًا: "ليست لدينا مشكلة مع نظام الأسد فعلى مدى 40 عامًا لم يتم إطلاق رصاصة واحدة من مرتفعات الجولان".

 


المصدر: وكالة الأناضول