المظاهرات تقلب الطاولة على الأحزاب الموالية لإيران (فيديو)

تاريخ الإضافة الإثنين 16 تموز 2018 - 4:59 م    عدد الزيارات 2570    التعليقات 0    القسم إيران، العراق

        




أعلنت وزارة الداخلية، الإثنين، عن إصابة 487 مواطنًا، نصفهم من أفراد الأمن، منذ اندلاع الاحتجاجات في جنوب البلاد، وذلك من دون أن تذكر حصيلة القتلى في تلك المواجهات، رغم تصريح مصادر طبية محلية في بغداد عن ارتفاعهم إلى 11 قتيلًا، بينهم فتى في السابعة عشرة من العمر.
 

ويأتي ذلك مع استمرار موجة الاحتجاجات جنوب البلاد، والتي تجددت صباح يوم الإثنين، في مدينة أبو الخصيب في محافظة البصرة، فيما نفذت القوات الأمنية حملات اعتقال ومداهمة منازل واسعة في النجف وكربلاء والبصرة.
 

وفي محافظة ذي قار، قطعت عشيرة خفاجة الطريق الرئيسية الرابطة بين المحافظة والعاصمة بغداد، فيما عادت شبكة الإنترنت بشكل جزئي إلى عدد من مناطق البلاد، ولكن بشكل ضعيف.
 

وكشف المتحدث باسم وزارة الداخلية، اللواء سعد معن، في تصريح مقتضب نقلته وكالة أنباء محلية، عن سقوط 487 جريحًا، نصفهم من قوات الأمن العراقي، خلال الاحتجاجات في جنوب البلاد، في الوقت الذي تؤكد مصادر طبية أخرى في بغداد مقتل 11 مواطنًا جراء أعمال العنف التي صاحبت الاحتجاجات. وتركزت حوادث القتل في البصرة وميسان والنجف.


 



إلى ذلك، قال الشيخ وحيد الناصر، وهو أحد وجهاء البصرة، إنّ مجموع من تم اعتقالهم خلال الساعات الماضية وصل إلى 600 شخص، غالبيتهم من الشبان.
 

وروى الناصر أنّ هناك أشخاصًا يراقبون المتظاهرين ويتعرفون على وجوههم وهوياتهم، وليلًا يجري اعتقالهم من قبل قوات "سوات"، وأخرى تابعة لاستخبارات وزارة الداخلية.
 

وأضاف: أنّه "تم حظر الدراجات النارية في البصرة، فيما تحاول السلطات منع الناس من الخروج مجددًا"، متوقعًا أن تتجدد التظاهرات اليوم مرة أخرى في البصرة ومدن جنوبية أخرى.
 

في هذه الأثناء، عادت خدمة الإنترنت بشكل جزئي إلى عدد من مدن البلاد وبغداد. وأكد عضو "منظمة الفرات لحقوق الإنسان" في بغداد بلال عباس، أنّ إعادة خدمة الإنترنت لا تشمل كل المناطق، فقد تمّ استثناء أكثر المناطق سخونة في النجف والبصرة، لافتًا إلى أنّ منظمته رصدت مئات الخروقات القانونية والانتهاكات من قبل الحكومة وقوات الأمن بحق المواطنين خلال الأيام الماضية.
 

وفي ذي قار، قالت مصادر أمنية محلية، إنّ العشرات من أبناء عشيرة خفاجة قطعوا طريق الناصرية ــ بغداد، وأشعلوا الإطارات في ساعة مبكرة من صباح اليوم الإثنين. وبحسب المصادر ذاتها، فإنّ قوات الأمن تحاول بشكل ودي أن تتوصل إلى تفاهم مع زعماء العشيرة لإعادة فتح الطريق.


في غضون ذلك، نقل ناشطون صورًا تظهر حرق المتظاهرين صورًا جدارية للمرشد الإيراني علي خامنئي وللخميني، كانت علقتها جماعات مسلحة تتبع لفصائل "الحشد الشعبي" في البصرة.

 


المصدر: +INP + العربي الجديد