داعش "يصول ويجول" بكركوك رغم الإجراءات الأمنية المشدّدة

تاريخ الإضافة الخميس 12 تموز 2018 - 11:48 ص    عدد الزيارات 2170    التعليقات 0    القسم العراق

        



شنّ تنظيم "داعش"، فجر الأربعاء، هجمات مباغتة على آبار للنفط في محافظة كركوك، فيما فرضت القوات الأمنية إجراءات مشددة على المنطقة.
 

وقال مصدر في شرطة كركوك: إنّ العشرات من عناصر تنظيم "داعش" هاجموا فجرًا، عددًا من نقاط الحراسة المخصصة لحراسة الآبار النفطية الواقعة في بلدة الدبس غربي كركوك، مشيرًا إلى حدوث اشتباكات بين الطرفين.
 

ولفت المصدر إلى مقتل اثنين من حراس الآبار النفطية، وإصابة خمسة آخرين خلال الهجوم.
 

وأوضح المصدر ذاته: أنّ "انتحاريًا حاول تفجير نفسه، في الساعات الأولى من صباح الأربعاء، في دورية للشرطة قرب مستشفى الدبس"، مبينًا، أنّ القوات الأمنية أطلقت النار عليه، الأمر الذي دفعه لتفجير نفسه قبل وصوله إلى الدورية.
 

وأشار إلى استدعاء شرطة كركوك قوات إضافية لإسناد نقاط الحراسة المكلفة بحماية آبار النفط، فضلًا عن اتخاذ إجراءات أمنية مشددة، مؤكّدًا أنّ هذه القوة غير كافية لوقوع هذه الآبار في مناطق محاذية للصحراء الواقعة غرب كركوك، والتي غالبًا ما تمثل منطلقًا لهجمات تنظيم "داعش".
 

وهاجم تنظيم "داعش"، أمس الثلاثاء، قرية علي السراي التابعة لبلدة داقوق جنوب كركوك، ما أدى إلى حدوث مواجهات مع القوات الأمنية المسؤولة عن حماية القرية، وانسحاب عناصر التنظيم.
 

كما قُتل أحد عناصر الشرطة وأُصيب ثلاثة آخرون، الإثنين، بتفجير عبوة ناسفة استهدفت سيارة للقوات الأمنية في منطقة البكارة التابعة لبلدة الحويجة جنوب غرب كركوك.
 

وكشف رئيس الوزراء، حيدر العبادي، خلال مؤتمره الصحافي الأسبوعي، عن وجود جرائم منظمة تحدث في كركوك والمناطق القريبة منها، لافتًا إلى اختطاف عاملات أجنبيات على طريق كركوك – ديالى يندرج ضمن هذه الجرائم.
 

وشدّد على ضرورة تكثيف الجهود من أجل تعزيز الأمن والاستقرار في هذه المناطق، مبينًا، أنّ عملية "ثأر الشهداء" الأمنية في كركوك حققت نتائج كبيرة، ولم تعد هناك حواضن للإرهاب. على حدّ تعبيره.
 

وكانت القوات الأمنية قد أعلنت، في وقت سابق، عن قيام مجهولين باختطاف امرأتين تحملان الجنسية الفيليبينية أثناء تعطل سيارة كانتا تستقلانها على طريق كركوك – ديالى، كما شهد الطريق ذاته عمليات اختطاف وقتل متكررة أعلن تنظيم "داعش" مسؤوليته عن أغلبها.

 


المصدر: العربي الجديد