ما السر وراء اتفاق السعودية وروسيا في مراقبة الدول

تاريخ الإضافة الثلاثاء 3 تموز 2018 - 12:26 م    عدد الزيارات 378    التعليقات 0    القسم السعودية، أخبار

        



 

أكدت السعودية وروسيا، إلى الحاجة لتعديل إجراءات مراقبة الإنتاج، لضمان التزام الدول باتفاق فيينا المنعقد 23 يونيو/حزيران الماضي.

 

جاء ذلك، خلال اتصال هاتفي أجراه وزير الطاقة السعودي خالد الفالح، أمس الإثنين، مع نظيره الروسي، ألكسندر نوفاك، حسب وكالة الأنباء السعودية، اليوم الثلاثاء.

 

والشهر الماضي، قررت "أوبك" مواصلة اتفاقها السابق المبني على خفض الإنتاج بمقدار 1.2 مليون برميل بدلاً من 2.2 مليون برميل مطبقة فعلياً؛ وأن تعمل على إيصال الإلتزام بخفض الإنتاج إلى 100 بالمائة وليس أكثر".

 

وخلال الاتصال، بحث الوزيران آخر مستجدات سوق النفط الدولية، والإعلان الصادر عن الاجتماع الوزاري للدول الأعضاء وغير الأعضاء في "أوبك" بالعاصمة النمساوية فيينا في 23 يونيو/ حزيران 2018.

 

وناقش الوزيران، الحاجة إلى تعديل إجراءات المراقبة الحالية، لتعكس الهدف المتفق عليه الذي يقضي بتعديل متوسط الالتزام الإجمالي إلى 100 بالمائة.

 

وبدأ الأعضاء في "أوبك" مطلع 2017، تنفيذ اتفاق خفض الإنتاج بنحو 1.2 مليون برميل، يضاف إليها 600 ألف برميل من منتجين مستقلين، ليبلغ إجمالي الخفض المتفق عليه 1.8 مليون برميل يوميا، بهدف استعادة الاستقرار لأسواق النفط.

 

وينتهي أجل الاتفاق الذي بدأ مطلع العام الماضي، في ديسمبر/كانون الأول 2018.


المصدر: الأناضول