قطع بثّ "راديو آسيا الحرة" لاستخدامه كلمة "الروهنغيا"

حظر استخدم مصطلح "الروهنغيا" في ميانمار

تاريخ الإضافة الثلاثاء 12 حزيران 2018 - 10:30 ص    عدد الزيارات 202    التعليقات 0    القسم العالم، أخبار

        



كشفت القناة الإذاعية "راديو آسيا الحرة"، قطع سلطات ميانمار بث تردداتها في البلاد، لاستخدامها كلمة "الروهنغيا" في وصف مسلمي أراكان الأقلية الأكثر اضطهادًا في العالم.
 

وبيّن المتحدث الرسمي باسم راديو آسيا الحرة، روهيت ماهاجان، أنّ الإذاعة ومقرها في العاصمة الأمريكية واشنطن، لم تعد قادرة على بث تردداتها عبر شريكها المحلي في ميانمار "صوت بورما الديمقراطية"، بسبب القيود التي فرضتها سلطات ميانمار على الإذاعة.
 

وأشار المتحدث الرسمي، أنّ الشريك المحلي في ميانمار والذي يبث راديو آسيا الحرة تردداته عبره منذ أكتوبر/تشرين الأول الماضي، واجه ضغوطًا من حكومة ميانمار، وأنّ تلك الضغوط دفعت الشريك المذكور لوقف البث. مشددًا، أنّ راديو آسيا الحرة لن يخضع لضغوط سلطات ميانمار ولن يستخدم مصطلح غير "الروهينغا" لوصف مسلمي أراكان. مؤكدًا أنّه سيعمل على مواصلة بثه عبر موقعه في شبكة الإنترنت، والموجات القصيرة وعبر مواقع التواصل الاجتماعي.
 

الجدير ذكره، أنّ إذاعة آسيا الحرة، هي إذاعة غير تجارية موجهة لقارة آسيا تأسست عام 1994، ويقع مقرها في العاصمة الأمريكية واشنطن. ومنذ 25 أغسطس/ آب الماضي، أطلق جيش ميانمار ومليشيات بوذية متطرفة موجة جديدة من الجرائم ضد أقلية الروهنغيا المسلمة في إقليم أراكان التابع لميانمار.
 

وفرّ نحو 700 ألف من مسلمي الروهنغيا من ميانمار إلى بنغلادش، 60% منهم أطفال، بعد حملة القمع التي وصفتها المنظمة الدولية والولايات المتحدة بأنّها "تطهير عرقي". وجراء تلك الهجمات، قتل ما لا يقل عن 9 آلاف شخص من الروهنغيا، بحسب منظمة "أطباء بلا حدود" الدولية، إلى جانب معطيات الأمم المتحدة.

 


المصدر: وكالة الأناضول