دعوات شعبية لمقاطعة خطوط الملاحة الإسرائلية في مصر

تاريخ الإضافة الخميس 17 أيار 2018 - 10:02 ص    عدد الزيارات 539    التعليقات 0    القسم العرب، أخبار

        



قامت إحدى الحملات الشعبية في مصر، الأربعاء، بالدعوة إلى مقاطعة التعاملات التجارية مع الخط الملاحي الإسرائيلي "زيم"، وإنهاء عمله في المواقع المصرية.
 

وذكرت هذه الحملة المعروفة باسم (الحملة الشعبية المصرية لمقاطعة إسرائيل)، إنّها "تستهدف إنهاء وجود جميع أشكال الخط الملاحي الإسرائيلي (زيم)، العامل في البلاد". وذلك وفق ما أعلنته في مؤتمر صحافي بالقاهرة، مساء الأربعاء.
 

وبيّنت الحملة، أنّ تلك الخطوة تأتي "تضامنًا مع إحياء الذكرى السبعين لنكبة قيام إسرائيل، على أراضٍ فلسطينية محتلة". داعيةً إلى "مقاطعة جميع التعاملات التجارية مع الخط الملاحي الإسرائيلي". وفق ما ورد بالمؤتمر.


فيما استطاعت الحملة من خلال مقطع مصور عُرض بالمؤتمر، رصد تاريخ "زيم"، ودوره في الانتهاكات بحق الشعب العربي والفلسطيني. مضيفة بالقول، إنّ "الخط الملاحي (زيم) تأسس عام 1945، بهدف نقل المستوطنين حول العالم وإعادة توطينهم في فلسطين، فيما أعلن عام 1969 توقفه عن نقل الركاب والاتجاه إلى تقديم خدمات الشحن البحري للبضائع". مشيرةً إلى، أنّ "الخط الملاحي تدعمه الحكومة الإسرائيلية، وتستغل مكاتبه حول العالم، في تجنيد العملاء وتقديم المساعدات للموساد الإسرائيلي حول العالم، وكذلك نقل أسلحة اُستخدمت في عمليات الجيش الإسرائيلي ضد قطاع غزة". على حد قولها.

 


 

وتوقف عمل "زيم" بمصر عقب انتفاضة الأقصى عام 2000، ثم عاود العمل في البلاد عام 2008، ويقوم بنقل المكون الإسرائيلي الداخل في صناعة الملابس المصرية في إطار اتفاقية "الكويز". وذلك فق تقارير صحافية محلية.

يُشار إلى أنّ "الكويز" اتفاقية موقعة بين القاهرة وتل أبيب وواشنطن، تهدف لفتح الأسواق الأمريكية أمام الصادرات المصرية، بدون تحديد حصص أو فرض رسوم جمركية، شريطة ألا تقل نسبة المكونات المصنعة محليا عن 35 بالمائة، وأن تحتوي على 10.5 بالمائة مكونا إسرائيليا. وذلك بحسب بنود الاتفاقية.
 

وتمّ تدشين الحملة الشعبية لمقاطعة إسرائيل، في فلسطين عام 2005، بهدف مقاطعة إسرائيل اقتصاديًا، ومع مرور الوقت بدأت الحملة في الانتشار عالميًا في كل أنحاء العالم، بما فيها الجارة مصر.
 

يذكر أنّ الأراضي الفلسطينية المحتلة، تشهد فعاليات احتجاجية، تنديدا بنقل السفارة الأمريكية إلى مدينة القدس المحتلة، وكذلك إحياء الذكرى الـ 70 للنكبة.‎ وقد ارتكب جيش الاحتلال الإسرائيلي، الإثنين والثلاثاء، مجزرة بحق المتظاهرين السلميين على حدود قطاع غزة، واستشهد فيها 62 فلسطينيًا وجرح 3188 آخرين، بالرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع والأسلحة الأخرى.

 


المصدر: وكالة الأناضول