قصة طفل ولد بعد أربع سنوات من مقتل والديه بحادث سيارة

تاريخ الإضافة الخميس 12 نيسان 2018 - 10:18 م    عدد الزيارات 66    التعليقات 0    القسم منوعات

        



كان شين جي وزوجته ليو شي يأملان في إنجاب طفل، لكنهما قتلا في حادث سيارة في مدينة ييشينغ بالصين عام 2013، ما دفع عائلتي الزوجين الراحلين إلى رفع دعوى قضائية للحصول على أجنة الزوجين المخصبة التي تركاها خلفهما.

 


وخاض الجدود معركة قانونية، لأن الصين لم يسبق لها أن شهدت حالة ترث فيها عائلة أجنة أبنائها، ليبدأ بعد ذلك تحدّي البحث عن أم بديلة، تحمل الجنين في بطنها.


وبما أن تأجير الأرحام ليس قانونياً في الصين، كان على العائلة البحث عن مساعدة خارج البلاد، فسافر الجدود بالجنين المجمد في خزان النيتروجين السائل من مستشفى في نانجينغ إلى جمهورية لاوس، حيث استأجروا هناك أماً بديلة لتحمل حفيدهم في بطنها.



واضطر الجدود إلى نقل الجنين بأنفسهم إلى لاوس، بالسيارة، إذ كانت الأسطوانة التي جمّد داخلها الجنين المخصب مربوطة إلى مقعد، لأن شركات الطيران التجارية لا تسمح بحمولة من النيتروجين السائل على متنها.

 

وأطلق على المولود الذي قدم إلى الحياة  في ديسمبر/ كانون الأول من العام الماضي، اسم تيانتيان، وهو ما يعني "الحلو" بلغة الماندرين. وتقول والدة ليو شي، هو شينغ شيان، عن حفيدها: "إنه يبتسم دائماً. عيناه تشبه عيني ابنتي، لكنه يبدو أشبه بأبيه بشكل عام".
 


وعقب ولادة الطفل، كان على جدوده أن يقدموا عينات الدم، ويخضعوا لاختبارات الحمض النووي، لإثبات أنه حفيدهم، وأن والديه كانا مواطنين صينيين، لكي يحصل الطفل بدوره على جنسيته الصينية.



ووفقاً لصحيفة "بيجين نيوز" فإن شين شينان، والد شين جي، يخطط لإخبار الصبي بما حدث لوالديه عندما يكبر ويبلغ من العمر ما يكفي لفهم حقيقة ما جرى، وحتى ذلك الوقت سيقول له إن والديه يعيشان في الخارج.


المصدر: العربي الجديد