هذه هي المشاريع التي يرعاها البنك الدولي في الموصل!

تاريخ الإضافة الخميس 22 آذار 2018 - 2:49 م    عدد الزيارات 783    التعليقات 0    القسم العراق

        



في الوقت الذي تعود فيه الموصل الى سابق عهدها بشكل تدريجي، قبل اجتياح تنظيم داعش لها، زار فريق من البنك الدولي المدينة، ليكشف عن سلسلة المشاريع التي اعاد اعمارها، والاخرى التي يعمل عليها. 

 

وخلال لقاء نائب رئيس مجموعة البنك الدولي لشؤون منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا مع محافظ نينوى تبين ان العديد من المشاريع المهمة كانت ممولة من البنك الدولي، اضافة الى مشاريع اخرى تمس اعادة اواصر العلاقات الاجتماعية في المناطق المتعددة القوميات والطوائف.


وقال نائب رئيس المجموعة خلال زيارته الى الموصل، حافظ غانم ، ان "ثلاثة جسور تم تنفيذها من خلال الوزرات المعنية بأيدي عراقية لكن البنك الدولي يمولها".


ومن بين الجسور التي اعاد اعمارها البنك الدولي ثلاثة وهي الجسر القديم والرابع وجسر المثنى من اصل 14 جسرا في نينوى.


وقال المحافظ نوفل العاكوب، ان "البنك الدولي يسعى ايضا لتسوية الخلافات في سنجار وتلعفر وشرق الموصل وهي مناطق مختلطة لغرض اعادة الاواصر الاجتماعية بين سكانها من العرب والاكراد والشبك والتركمان والمسيحيين".


وبين العاكوب ان "المحافظة طلبت من البنك تمويل عقود التنمية لغرض كسب اكبر عدد من العاملين في نينوى".


وزاد البنك الدولي تمويل المشاريع بالمحافظات العراقية الخارجة من الحرب بـ400 مليون دولار لتصبح قيمة المشاريع 750 مليون دولار.


وفتح حديث البنك الدولي حول تلك المشاريع ملفات عديدة اشار اليها ناشطون في الموصل، والتي تتضمن التساءلات عن اعمال الحكومة العراقية واموالها في اعادة الاعمار.


وقال عيدان عبدالله وهو مسؤول منظمة انماء الموصل، ان "الحكومة تقول انها خصصت ميزاينة خاصة لنينوى وكذلك الحكومة المحلية تقول انها تسلمت اموال تنمية الاقاليم وغيرها وادعت انجاز جسور ومباني وجاء مسؤولين كبار وافتتحوها قبل ان تتبين انها بتمويل من البنك الدولي".


واشارعبدالله الى انه "لانعلم الى ايم تذهب اموال الحكومة فيما اذا البنك الدولي يمول المشاريع والمنظمات الاجنبية توصل المساعدات الى الناس، والكثير من الاهالي اعتمد على رفع الانقاض على نفسه".