الشيخ الضاري: الولايات المتحدة هي المسؤولة عن الطائفية والإرهاب في العراق

تاريخ الإضافة الثلاثاء 20 آذار 2018 - 11:35 م    عدد الزيارات 22535    التعليقات 0    القسم العراق

        




قال الشيخ جمال الضاري، الأمين العام للمشروع الوطني العراقي، ان ما تعرض ويتعرض له الشعب العراقي منذ غزو العراق في العام 2003 والى الآن يعد جريمة حرب، واصفا السنين التي اعقبت احتلال العراق بالسوداء.

 

 واكد الضاري ان ما تعرض له شعب العراق منذ العام 2003 لم يتعرض له اي شعب في العالم، حيث سلبت ونهبت ثروات العراق وهدرت امواله، واهينت كرامة شعبه تحت مسميات التحرير والديموقراطية.

 

وقال الضاري في لقاء حواري في برنامج "قصارى القول" مع المقدم سلام مسافر، وبثته قناة روسيا اليوم من العاصمة الروسية موسكو، الثلاثاء، وتابعته ال INP+، ان العراق وشعبه يتعرضون لأخطر واكبر ثالوث يهدد البشرية بأسرها، ويمكن ان يقضي على اي شعب في العالم، الا وهو الفساد والطائفية والإرهاب، ملقيا باللوم على الولايات المتحدة التي غزت العراق وتسسب بكل هذه الازمات والمشاكل التي تعرض لها العراقيون.

 

وفي رد على تساؤل حول مطالبة المشروع الوطني العراقي ببقاء القوات الامريكية، قال الضاري: ان الولايات المتحدة تتحمل مسؤولية ما حصل من جرائم بحق العراق، وان تصحح ما ارتكبته من اخطاء، وما تسببت به من ازمات في العراق، موضحا ان الولايات المتحدة هي المسؤولة عن الطائفية في العراق، وجلب الارهاب، وانه ليس من المنطقي انسحاب الولايات المتحدة بهذا الشكل من العراق وكأنها كانت في نزهة، بعد ان دمرت امن العراق واستقراره.

 

وتحدث الشيخ الضاري عن المشروع الوطني العراقي قائلا انه حركة سياسية تريد تصحيح الاوضاع في العراق، واعادة الحقوق لشعبه، مضيفا ان ابرز التحديات التي يواجهها المشروع الوطني العراقي لاعادة استقرار الوضع في العراق هي الطائفية والفساد والارهاب.

 

وقال الضاري ان المشروع الوطني العراق سيشارك في الانتخابات القادمة خدمة للعراق والعراقيين، معتبرا ان لا سبيل لتحقيق ذلك من دون المشاركة في الانتخابات.

 

وقال الضاري ان عقد مؤتمر دولي لبحث معضلة العراق هو بداية الحل، معتبرا ان الامم المتحدة عاجزة عن تصحيح المسار في العراق، ولا يسمح لها في ان تمارس دورا رئيسيا، مضيفا ان الولايات المتحدة ايظا لا تريد عقد مؤتمر دولي بخصوص العراق كونها ستكون ملزمة بتعويض العراق وشعبه وتحمل مسؤولية ما حصل.

 

ووصف الضاري المحادثات مع المسؤولين الروس حول الموضوع العراقي بالايجابية والبناءة، مؤكدا تفهم واستعداد الجانب الروسي للمساهمة في اعادة الاستقرار للعراق ونهضته.

 

وتأتي تصريحات الشيخ الضاري على هامش زيارة رسمية الى العاصمة الروسية موسكو، اجرى فيها لقاءات مهمة مع المسؤولين الروس حول الوضع في العراق، حيث التقى بنائب وزير الخارجية الروسي، الممثل الخاص للرئيس الروسي لشؤون الشرق الأوسط والبلدان الأفريقية السيد ميخائيل بوغدانوف.

 


المصدر: INP+