أردوغان لبغداد: سندخل سنجار فجأة في أي ليلة لتطهيرها من الكوردستاني

تاريخ الإضافة الثلاثاء 20 آذار 2018 - 3:52 م    عدد الزيارات 2756    التعليقات 0    القسم العراق

        



جدّد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، امس الإثنين، دعوته للحكومة المركزية العراقية إلى التحرك ضد معاقل "حزب العمال الكوردستاني" في منطقة سنجار التابعة لمحافظة نينوى، مشيراً إلى أن أنقرة مستعدة لإجراء عملية عسكرية في هذه المنطقة، في حال عدم قدرة بغداد على القيام بذلك.

 

وخلال كلمة ألقاها في القصر الرئاسي في العاصمة التركية أنقرة، قال أردوغان "أين هي قنديل الثانية (مركز "العمال الكوردستاني" في جبال قنديل العراقية بقرب الحدود الإيرانية)؟، إنها في سنجار، إن كنتم تريديون حلّ هذا الأمر قوموا بذلك، وإن لم تكونوا قادرين، نحن سندخل فجأة إلى سنجار في أي ليلة، ونطهر تلك المنطقة من عناصر العمال الكوردستاني"، مضيفاً "إن كنا أصدقاء، وإن كنا إخوة، عندها ستقومون بتأمين التسهيلات اللازمة لذلك، وقلنا هذا للإدارة (المركزية العراقية) السابقة، إن كنتم غير قادرين على تطهير هذه المناطق، فدعوها لنا، نحن سنقوم بتطهيرها من عناصر العمال الكوردستاني".

 

 

 

وأشار أردوغان إلى أن المسؤولين في الحكومة "ردّوا علينا بأنهم سيقومون بإبلاغنا في حال حصلت مشاكل، ومنذ ذلك الوقت والحال على ما هي عليه، يجري رئيس وزرائنا لقاءاته، ونحن كذلك، ولكن إن استمر الأمر أكثر من ذلك، من الممكن أن نقوم بعملية غضن زيتون أخرى هنا"، في إشارة إلى عملية "غصن الزيتون" التي أجرتها القوات المسلحة التركية بالتعاون مع المعارضة السورية ضد معاقل مليشيات "الاتحاد الديمقراطي" (الجناح السوري للعمال الكوردستاني) في عفرين السورية.


وأشار أردوغان إلى أن القوات المسلحة التركية، بالتعاون مع قوات المعارضة السورية، تمكنت من تحييد 3622 من عناصر "الاتحاد الديمقراطي" خلال عملية "غصن الزيتون" في عفرين، لافتاً إلى أن عمل القوات المسلحة التركية والمعارضة السورية لم ينته بعد في هذه المنطقة، حيث يجري الآن تفكيك الألغام التي زرعها عناصر "الاتحاد الديمقراطي"، وتمشيط المنطقة، وأن قواته ستبقى في المنطقة لحين تأمينها بالكامل.

 


وشدد الرئيس التركي على أن العمليات ضد "الاتحاد الديمقراطي" لن تقتصر على منطقة عفرين، بل إنها ستمتد لطرد "الاتحاد الديمقراطي" من كامل الشريط الحدودي التركي، بينما ستستمر العمليات ضد عناصر "الكوردستاني" داخل الأراضي التركية.

 

وقال أردوغان: "البارحة تمّت السيطرة على مدينة عفرين، وبالتالي فقد تمّ الانتهاء من واحدة من أهم المراحل في عملية غصن الزيتون، وبعد ذلك ستستمر العمليات إلى كل من منبج وعين العرب وتل أبيض ورأس العين والقامشلي، لحين إنهاء هذا الممر"، في إشارة إلى الشريط الحدودي الذي سيطر عليه "الاتحاد الديمقراطي" على كامل الحدود التركية.


كما وجه أردوغان تحية إلى كل من قوات الجيش التركي والشرطة والدرك وعناصر الاستخبارات التركية، وكذلك عناصر المعارضة السورية التي شاركت في "غصن الزيتون".


المصدر: العربي الجديد