الانفلاونزا الوبائية تجتاح الموصل بعد صلاح الدين .. 7 وفيّات وعشرات ما بين إصابة أو حالة اشتباه!

تاريخ الإضافة الجمعة 26 كانون الثاني 2018 - 8:43 ص    عدد الزيارات 1179    التعليقات 0    القسم العراق

        



 

على غير العادة تراجعت الحركة في الاسواق الموصلية، نهار أمس الخميس، فيما قلّت زحامات المقاهي مساءً.


الامر لم يكن عاديا فإن الحديث عن انتشار الانفلاونزا الوبائية كان له الوقع الكبير على اهالي الموصل، وقبل اسبوعين من الان توفي اربعة اشخاص في محافظة صلاح الدين المجاورة حيث تكتمت مديرية الصحة هناك عن الخبر خوفا من فزع الناس.

 

فيما باشرت مديريات الصحة بإعدام مئات من الطيور خوفا من تفشي الوباء ببعض محافظات البلاد.


لكن سرعان ما تمدد هجوم الانفلاونزا الوبائية "h1n1" الى نينوى المجاورة لصلاح الدين.


وقال فلاح حسن وهو مدير صحة نينوى، ان "الوباء مسيطر عليه في المحافطة واللقاحات متوفرة".


واضاف "انصح بضرورة اخذ الناس للاحتياطات اللازمة من تلقيح الاطفال والكبار بالمضادات ومراجعة مراكز الصحة في المحافظة في حالة ارتفعت حرارة الشخص او ظهرت عليه اعراض مرض الانفلاونزا".


الطبيب الذي يشغل منصب مدير صحة نينوى منذ قرابة الشهر لم يشأ الافصاح عن عدد المصابين او الوفيات.


وابلغ مصدر في الصحة،  ان "اعداد المشتبه بهم 29 شخصا، تسعة منهم مصابين بشكل مؤكد والاخرين في انتظار النتائج المختبرية".


وكانت مصادر قد اشارت يوم الاربعاء، الى وفاة سبعة اشخاص جراء الانفلاونزا الوبائية لكنها لم تبت بسبب تأخر النتائج المختبرية التي من المفترض ان تصدر من بغداد بعد ارسال العينات لها بسبب انعدام المختبرات المهيئة لمثل تلك الامور بنينوى.


وعلى الفور تراجعت الحركة في جانب المدينة الايسر وشهدت الاسواق والمقاهي انحسارا في اعداد الناس.


واكد الناشط المدني محمد موسى، ان "الناس تخاف هنا من انتشار الوباء، لم يعد الناس يشترون البيض او الدجاج، ولا ينزلون الى الاسواق او المقاهي كما الايام الماضية".


وبين موسى، انه "الاخر عاد الى منزله مبكرا اليوم لتفادي ما قد يحدث في حال حدث حقا انتشار للوباء على نطاق واسع في الموصل ومحافظة نينوى بشكل عام، خصوصا ان المراكز الطبية غير مهيئة لمثل تلك الامور بالوقت الحالي".


وذكرت مصادر في منظمة الصحة العالمية في العراق، ان "اي شخص يعاني من ارتفاع الحرارة او يشعر بالاصابة بالانفلاونزا عليه مراجعة المراكز الطبية خلال مدة 48 ساعة".


وبيّن، ان "على الحكومة التدخل بالتعاون بين وزارة الصحة والزراعة لمتابعة مزارع الدواجن بشكل اكبر".


وخلص الى، ان "h1n1 هو انفلاونزا الطيور وان انفلاونزا الخنازير هي h1n5 وما يجري الحديث عنه هو h1n1".

 

 


المصدر: وكالات