ترمب يصف الدول التي يأتي منها المهاجرون بـ''القذرة'' .. والأمم المتحدة ترد: تعليقات الرئيس الأمريكي مخزية وصادمة

تاريخ الإضافة السبت 13 كانون الثاني 2018 - 9:07 ص    عدد الزيارات 600    التعليقات 0    القسم أمريكا، أخبار

        



أكد ستيفان دو جاريك المتحدث باسم الأمم المتحدة ضرورة احترام الكرامة وحقوق الإنسان للاجئين والمهاجرين وضمان تمتعهم بالمساواة في كل مكان.

 

كان دوجاريك يرد على أسئلة الصحفيين بشأن ما نسب إلى الرئيس الأمريكي دونالد ترمب عن وصفه، في اجتماع مغلق، لبعض الدول التي يأتي منها المهاجرون إلى الولايات المتحدة بأنها قذرة.

 

وقال المتحدث في المؤتمر الصحفي اليومي: "رأينا التقارير عما دار في الاجتماع المغلق، لا أدري ما الذي قيل فيه، ورأينا أن الرئيس الأمريكي أنكر إدلائه بهذه التعليقات. أعتقد أن الإجابة تكمن في خطاب الأمين العام للأمم المتحدة أمس عند إطلاق تقريره حول الهجرة، أكد الأمين العام موقفا أساسيا يتمثل في ضرورة احترام كرامة وحقوق الإنسان للاجئين والمهاجرين وضمان تمتعهم بالمساواة في كل مكان".

 

 

روبرت كولفيل المتحدث باسم المفوض السامي للأمم المتحدة لحقوق الإنسان 

 

 

وفي جنيف قال روبرت كولفيل المتحدث باسم مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان إن التصريح الذي نسب إلى الرئيس الأمريكي عنصري.

 

وقال في مؤتمر صحفي: "إذا تم تأكيد ذلك فإن تلك التعليقات مخزية وصادمة من رئيس الولايات المتحدة. آسف، ولكن لا توجد كلمة أخرى يمكن استخدامها سوى كلمة (عنصرية). لا يمكن وصف دول وقارات بأكملها بأنها مناطق قذرة لا يرحب بسكانها لأن لونهم ليس أبيضا. التعليقات الإيجابية حول النرويج تجعل المعنى الكامن واضحا".

 

وكانت التقارير قد نقلت عن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب معارضته لقبول الولايات المتحدة هجرة مواطنين من دول وصفها بالقذرة، بدلا من دولة مثل النرويج.

 

وقد أكد ترمب أمس، في حسابه على موقع تويتر، أنه لم يستخدم أي كلمات مهينة ضد هايتي أو مواطنيها.

 

وقال روبرت كولفيل إن تلك التعليقات، وما ذكر من قبل عن المواطنين من المكسيك والمسلمين والمقترحات السياسية التي تستهدف مجموعات معينة بناء على الدين أو الجنسية والتردد في إدانة معاداة السامية والعنصرية من المؤمنين بتفوّق الجنس الأبيض في مدينة شارلوتسفيل، كل ذلك يتناقض مع القيم العالمية التي سعى العالم لتحقيقها منذ الحرب العالمية الثانية والهولوكوست.

 

وأضاف المتحدث باسم مكتب حقوق الإنسان أن الأمر لا يتعلق باستخدام لغة بذيئة فقط ولكن ذلك يشجع العنصرية وكراهية الأجانب.

 

 


المصدر: إذاعة الأمم المتحدة