غارة للاحتلال الإسرائيلي على مدينة غزة ردًا على صاروخ انطلق منها باتجاه جنوب إسرائيل

تاريخ الإضافة الثلاثاء 2 كانون الثاني 2018 - 1:27 م    عدد الزيارات 353    التعليقات 0    القسم أخبار

        



نفذت طائرة إسرائيلية، صباح اليوم الثلاثاء، غارات على مواقع لحركة حماس في غزة ردا على إطلاق صاروخ من القطاع على جنوب إسرائيل، بحسب ما أفاد جيش الاحتلال الإسرائيلي ومصادر فلسطينية، من دون الإشارة إلى إصابات.

 

وأعلن الجيش في بيان أن الطائرة استهدفت "مجمعا عسكريا لحركة المقاومة الإسلامية حماس".

 

وقالت مصادر أمنية فلسطينية أن الغارات وقعت في خان يونس بجنوب قطاع غزة وفي دير البلح في الوسط، متسببة بأضرار بدون تسجيل إصابات.

 

وكان الجيش أفاد ليل الاثنين عن سقوط صاروخ اطلق من قطاع غزة على جنوب اسرائيل بدون ان يسفر عن قتلى او جرحى.

 

ولم يذكر الجيش تفاصيل اخرى لكن الاذاعة العامة قالت ان صاروخا انفجر قرب بلدة اسرائيلية لم تحددها.

 

ووقعت أحداث مماثلة الجمعة إذ قصفت مقاتلات ودبابات إسرائيلية قطاع غزة ردا على إطلاق صاروخ من القطاع على جنوب إسرائيل، بحسب جيش الاحتلال ومصادر فلسطينية.

 

وأطلقت فصائل المقاومة في غزة 18 صاروخا وقذيفة هاون على جنوب إسرائيل، منذ أن أعلن الرئيس الأمريكي في 6 كانون الأول/ ديسمبر الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

 

وغالبا ما تقوم فصائل اسلامية باطلاق صواريخ، لكن اسرائيل تحمل قادة حركة حماس مسؤولية اي هجمات انطلاقا من القطاع، وترد مستهدفة مواقع للحركة.

 

وجاء في بيان جيش الاحتلال، اليوم الثلاثاء، أن "قوات الدفاع الإسرائيلية تحمل حماس وحدها مسؤولية الأحداث في قطاع غزة".

 

بينما قال رئيس الاركان الاسرائيلي جادي ايزنكوت ان اسرائيل غير معنية بالمزيد من التصعيد.

 

واكد ايزنكوت في تصريحات نقلتها الاذاعة العامة الاسرائيلية "جماعات المقاومة لديها مصلحة في تعطيل الهدوء وجرنا الى عملية في غزة" مؤكدا "لا حاجة الى التسرع في ذلك".

 

ومن جهته، راى وزير الدفاع افيغدور ليبرمان ان الحرب مع غزة ليست في مصلحة اسرائيل.

 

وأشار ليبرمان في حديث مع اذاعة الجيش الاسرائيلي "المصلحة الاسرائيلية هي في تحويل الانتباه الدولي باتجاه ايران، ليس شن حملة عسكرية على غزة وتحويل الانتباه الى هناك" في اشارة الى موجة الاحتجاجات في طهران.

 

تشهد الأراضي الفلسطينية تصعيدا منذ 6 كانون الاول/ ديسمبر عندما اعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل مثيرا موجة غضب في العالمين العربي والاسلامي وتظاهرات شبه يومية في الأراضي الفلسطينية ومواجهات مع القوات الإسرائيلية قتل فيها 13 فلسطينيا.

 

والقدس في صلب النزاع بين اسرائيل والفلسطينيين. وقد احتلت اسرائيل الشطر الشرقي منها وضمته عام 1967 ثم اعلنت العام 1980 القدس برمتها "عاصمة ابدية" في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي.

 

 


المصدر: فرانس برس