تركيا تؤكد إتمام صفقة «إس 400» مع روسيا مقابل 2.5 مليار دولار

تاريخ الإضافة الخميس 28 كانون الأول 2017 - 3:29 م    عدد الزيارات 436    التعليقات 0    القسم أخبار

        



أكد وزير الدفاع التركي نور الدين جانيكلي، أن بلاده أنهت الاتفاق مع روسيا بشكل كامل على شراء 94 بطارية صواريخ «إس - 400» للدفاع الجوي.



وجاء ذلك في تعليق للوزير التركي، الذي رافق الرئيس رجب طيب إردوغان في زيارته إلى تونس أمس، حول إعلان رئيس شركة «روستيخ» الحكومية الروسية سيرغي تشيميزوف شراء تركيا 4 بطاريات صواريخ «إس - 400» من روسيا بقيمة 2.5 مليار دولار. وقال جانيكلي إن تركيا ستدفع جزءا من ثمن الصفقة بشكل مباشر، والجزء الآخر سيكون على شكل قروض.



وفي 12 سبتمبر (أيلول) الماضي، أعلن إردوغان توقيع اتفاقية مع روسيا لشراء منظومة (إس - 400) المضادة لطائرات الإنذار المبكر وطائرات التشويش وطائرات الاستطلاع ومضادة أيضا للصواريخ الباليستية متوسطة المدى، مشيرا إلى أن بلاده سددت دفعة أولى إلى موسكو.



وكشف المسؤول الروسي عن أن تركيا اشترت 4 منظومات «إس - 400» من روسيا مقابل 2.5 مليار دولار، وأن 55 في المائة من قيمة العقد هو قرض روسي. وأكّد تشيميزوف، في مقابلة مع صحيفة «كومرسانت» نقلتها وكالة «سبوتنيك» أمس، أنه بقيت فقط الموافقة على الوثائق النهائية، قائلا: «أستطيع أن أقول إن 45 في المائة من إجمالي قيمة العقد سيسددونه كسلفة، و55 في المائة من قيمة العقد هو قرض روسي، ونخطط للبدء بالتوريد في مارس (آذار) 2020».



وستكون تركيا، التي تسعى لتسلم منظومات الصواريخ عام 2019 بدلا عن 2020، أول بلد عضو في حلف شمال الأطلسي (ناتو) يقتني منظومة «إس - 400» الدفاعية الروسية المتطورة. ورفضت تركيا اعتراضات الناتو والولايات المتحدة وبعض الدول الغربية على الصفقة، مؤكدة أنه ليس من حق أحد التدخل في الأمر. وقال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان إن «الدول الغربية التي تعارض شراء تركيا منظومات روسيا، لم تبد أي استياء عندما اشترت اليونان المنظومات نفسها من روسيا في السابق، علماً بأن اليونان أيضاً عضو في حلف شمال الأطلسي (الناتو)». وأضاف أن تركيا طلبت كثيرا من الناتو تزويدها بأسلحة من هذا النوع، غير أنه لم يستجب لمطالب أنقرة، وتركيا لديها كامل الحق في اتخاذ التدابير اللازمة للدفاع عن أجوائها وحدودها، على حد قوله.



وتابع إردوغان منتقدا موقف واشنطن من الصفقة، قائلا: «من يرفضون بيع الأسلحة إلى تركيا بمقابل مدفوع أرسلوا 3000 شاحنة أسلحة مجانا إلى حزب الاتحاد الديمقراطي الكوردي (الذي سماه التنظيم الإرهابي) في سوريا».



ولا تزال واشنطن تصر على موقفها المتحفظ إزاء شراء تركيا هذه الصواريخ، فيما اعتبر حلف الناتو أن من حق تركيا اقتناء الأسلحة التي تساعدها في حفظ أمنها بعد أن أعلنت أنقرة أن المنظومة الروسية لن تدمج في منظومات الناتو.

 


المصدر: الشرق الاوسط