اجتماعات سرية بين الحكومة الاتحادية وحكومة الاقليم.. والأزمة في طريقها الى الانفراج

تاريخ الإضافة الأربعاء 27 كانون الأول 2017 - 4:37 م    عدد الزيارات 191    التعليقات 0    القسم العراق

        



كشف القيادي في الاتحاد الوطني الكوردستاني ملا بختيار، الاربعاء، عن اجراء إجتماعات "سرية وعلنية" بالفترة الاخيرة تشير الى "إنفراج" الاوضاع بين الحكومة الاتحادية واقليم كوردستان، مبينا أن بغداد أبدت إستعدادا أكبر لإجراء الحوار.



وقال بختيار في تصريح صحفي إنه "جرت خلال الاسبوع الحالي إجتماعات سرية وعلنية"، لافتا الى أن "التصريحات تشير الى انفراج الاوضاع".

 


وأضاف بختيار، أن "بغداد أبدت إستعدادا أكبر لإجراء الحوار كما أن حكومة الاقليم تستعد لذلك"، لافتا الى ان "وفدا برلمانيا كوردستانيا سيزور بغداد".



وتابع بختيار، أن "هناك خطوات بإتجاه حل مشكلة المعابر الحدودية والكمارك والمطارات"، مشيرا الى أنه "بعد إيجاد الحلول لهذه المشاكل سيتم وضع برنامج لحل مشكلة الموازنة والرواتب والمناطق المتنازعة".



ويعاني إقليم كوردستان من أزمة سياسية داخلية واقتصادية عقب إجراء استفتاء الاستقلال في 25 أيلول فيما تشهد العلاقة بين الحكومة الاتحادية وإقليم كوردستان توترا كبيرا، بعد إجراء الأخير استفتاء على الانفصال في الخامس والعشرين من أيلول الماضي، ما دفع رئيس الحكومة المركزية حيدر العبادي إلى فرض إجراءات عدة بينها إيقاف الرحلات الدولية في مطاري اربيل والسليمانية، ومطالبة الإقليم بتسليم المنافذ الحدودية البرية كافة.


المصدر: وكالات