العراق يسعى لاستعادة أمجاده في كأس الخليج

تاريخ الإضافة الخميس 21 كانون الأول 2017 - 2:29 م    عدد الزيارات 869    التعليقات 0    القسم رياضة

        



ربما اعتاد لاعبو المنتخب العراقي لكرة القدم عبر سنوات طويلة مضت على المشاركة بالبطولات في أحلك الظروف بسبب ما مرت به بلادهم من أزمات سياسية وحروب كثيرة، لكن عزيمة لاعبي الفريق كانت دائما هي العنصر

الحاسم في تحقيق أفضل النتائج الممكنة.


وتأتي مشاركة العراق في كأس الخليج لكرة القدم (خليجي 23) وسط أزمة محلية شديدة وطموح مشروع لاستعادة أمجاد جيل الثمانينات والسبعينات المتوج باللقب ثلاث مرات، حيث جاءت مشاركة المنتخب العراقي بعدما أصدرت

اللجنة الأولمبية العراقية قرارا بتعليق كافة أنشطة اللجنة لحين إيجاد حلول قانونية بعد صدور حكم قضائي باعتبارها «كيانا منحلا».


وأعلن عدد كبير من الاتحادات الرياضية تعليق المشاركات الخارجية وإيقاف الأنشطة الداخلية تضامنا مع اللجنة الأولمبية ومن بينها اتحاد كرة القدم، داعية إلى الحوار حتى تتجنب الرياضة العراقية الدخول في نفق العقوبات.


لكن علي جبار نائب رئيس الاتحاد العراقي لكرة القدم أكد أن النشاط سيعلق عقب المشاركة في خليجي 23، وأضاف جبار: «ملتزمون تماما بقرارات اللجنة الأولمبية بعد تعليق جميع الأنشطة لكن المشاركة في خليجي 23 لن تتأثر. نلتزم

تماما بقرار اللجنة الأولمبية لأنها هي المشرف الحقيقي على الرياضة العراقية بما فيها اتحاد كرة القدم».


ونجح العراق في اقتناص اللقب أعوام 1979 و1984 و1988 لكنه غاب عن التتويج لنحو ثلاثة عقود، ولذلك ستكون مشاركته في النسخة التي تنطلق في الكويت يوم الجمعة وتستمر حتى الخامس من الشهر المقبل تاريخية حال

تتويجه باللقب.


وودع المنتخب العراقي مسيرتهم بالتصفيات الآسيوية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2018 صفر اليدين، بعدما احتل الفريق المركز الخامس قبل الأخير في مجموعته بالدور النهائي من التصفيات ليهدر الفريق فرصة جديدة لبلوغ

المونديال.


ولهذا، تمثل النسخة المرتقبة من بطولات كأس الخليج (خليجي 23) والمقرر إقامتها بالكويت بمثابة غاية ووسيلة في آن واحد، فيما تبدو وتبدو هذه النسخة غاية كبيرة أمام المنتخب العراقي، حيث يتطلع الفريق للفوز بلقبها من أجل

تعويض غيابه عن المونديال الروسي من ناحية واستعادة أمجاد الماضي في البطولة الخليجية.


كما تمثل خليجي 23 وسيلة أمام أسود الرافدين للاستعداد الجاد والقوي على جميع المستويات فنيا وبدنيا ومعنويا قبل عام واحد على خوض الفريق فعاليات كأس آسيا 2019 بالإمارات.


ورغم غيابه عن عدة بطولات خليجية إما للانسحاب أو للابتعاد بسبب الأوضاع السياسية لبلاده، كان للمنتخب العراقي نصيب رائع من تاريخ البطولة، حيث أحرز لقب البطولة ثلاث مرات في أعوام 1979 و1984 و1988، وكان أول من

كسر احتكار المنتخب الكويتي للقب الخليجي. ولكن أسود الرافدين عانوا كثيرا من الظروف السياسة لبلادهم ما أبعدهم عن منصة التتويج لفترة طويلة بلغت 25 عاما.


وبعد فترة من الغياب عن المشاركة في البطولة، عاد أسود الرافدين للساحة الخليجية من خلال النسخة السابعة عشر التي استضافتها قطر في أواخر عام 2004 ولكنه خرج من الدور الأول لثلاث بطولات متتالية منها بطولة 2007 رغم

فوزه في نفس العام بلقب كأس آسيا.


ورغم ذلك، وصل الفريق للدور قبل النهائي في البطولة التي استضافتها اليمن عام 2010 وأصبحت الخطوة التالية على طريق استعادة وضعه الطبيعي في كأس الخليج هو الوصول للنهائي والمنافسة على اللقب بقوة.


وبالفعل، أحرز الفريق المركز الثاني في النسخة التالية التي استضافتها البحرين في 2013 ولكنه خرج صفر اليدين من دور المجموعات في النسخة الماضية عام 2014 بالسعودية.


ولهذا، أصبح هدف الفريق في النسخة الجديدة (خليجي 23) هو الفوز باللقب رغم الصعوبات التي ينتظرها الفريق في رحلة البحث عن اللقب الغائب عنه منذ 1988.


ويمتلك المنتخب العراقي الكثير من المقومات التي تساعده على هذا وإن لم تكن نتائج الفريق في المباريات الودية بالفترة الماضية على النحو المطلوب. كما يعول الفريق كثيرا على خبرة لاعبيه الكبار أمثال علاء عبد الزهرة ومحمد

قاصد.


ولكن الفريق سيفتقد جهود لاعبيه أحمد ياسين لاعب آيك السويدي وجاستن ميرام نجم كولمبوس كرو الأميركي لعدم سماح ناديهما بمشاركتهما في البطولة الخليجية.


ويستهل المنتخب العراقي مسيرته في البطولة بلقاء نظيره البحريني، وذلك ضمن فعاليات المجموعة الثانية التي تضم معهما منتخبي قطر واليمن. وتمثل المباراة الأولى اختبارا صعبا لأسود الرافدين في هذه المجموعة، كما تعد

مؤشرا على ما يمكن للفريق أن يقدمه في البطولة.


يذكر أن الاتحاد العراقي تأسس 1948م، وانضم للاتحاد الآسيوي 1970 وذلك بعد عقدين من انضمامه للاتحاد الدولي 1950، ويرأس اتحاد الكرة عبد الخالق مسعود، بينما حل في المركز 79 في تصنيف الفيفا، وكان أفضل تصنيف

سابق له بالمركز 39 أكتوبر (تشرين الأول) 2004، فيما كان أسوأ تصنيف سابق بحلوله بالمركز 139 في يوليو (تموز) 1996م.


ويعد اللاعب حسين سعيد الهداف التاريخي للمنتخب العراقي بـ78 هدفاً، بينما انحصرت مشاركة أسود الرافدين بالمونديال لمرة واحدة عام 1986، وكانت أفضل النتائج التي حققها في نهائيات كأس العالم الخروج من الدور الأول، فيما

شارك منتخب العراق في كأس آسيا ثماني مرات أعوام 1972 و1976 و1996 و2000 و2004 و2007 و2011 و2015، وكانت أفضل نتائجه في البطولة القارية حصد اللقب عام 2007.


وشارك المنتخب العراقي في 13 نسخة للبطولة الخليجية، وكان أفضل إنجازاته بها الفوز بلقب البطولة ثلاث مرات، فيما خاض 53 مباراة في تاريخ مشاركاته في البطولة فاز في 24 وتعادل في 18 وخسر 11 وسجل 96 هدفاً مقابل 52

في مرماه.


وكان العراق بطل آسيا 2007 استعد للمشاركة في البطولة على عجل بخوض مباراة ودية واحدة أمام الإمارات في دبي خسرها 1 - صفر. ورغم ظهور الفريق العراقي بشكل جيد فإنه خسر بهدف من هجمة مرتدة، لذلك وصف قاسم

الخسارة «بالمؤلمة».


وأضاف مدرب العراق: «الآن أنا مطمئن على فريقي والتشكيلة التي سأخوض بها مباراتنا الأولى في كأس الخليج بالكويت. حققنا الفائدة المنتظرة من التجربة الودية قبل البطولة الخليجية التي نخوضها في غياب سبعة لاعبين

أساسيين وبفريق من الشباب».


وأوضح قاسم أن «البطولة الخليجية ستكون قوية جدا في ظل مشاركة باقي المنتخبات بالصف الأول باستثناء السعودية. كأس الخليج بمثابة كأس عالم مصغرة بمشاركة خمسة منتخبات على مستوى عال، وكلها تتنافس على اللقب،

ومنها المنتخب العراقي».


المصدر: الشرق الاوسط