أمير الطائفة الإيزيدية: تنصيب الأمير هو شأن إيزيدي بحت ويجب أن يكون بعيداُ عن أية أجندة سياسية

تاريخ الإضافة الثلاثاء 30 تموز 2019 - 10:45 م    عدد الزيارات 1006    التعليقات 0    القسم العراق

        



أكد أمير الطائفة الإيزيدية، انور معاوية بأن تنصيب الأمير هو شأن إيزيدي بحت ويجب أن يكون بعيداُ عن أية أجندة سياسية أو قومية، وبأ، الإيزيدين في العراق والعالم هم فقط من يقررون مصيرهم ويحددون من هو أميرهم.

 

وقال أنور معاوية في بيان له حصلت (INP+) على نسخة منه جاء فيه: " اطلعنا على الالية التي جرى فيها مؤخرا تنصيب أمير للايزيدية والتي لخصها المعني بالمنصب بشكل مباشر عبر القنوات الاعلامية جهود الجهات والشخصيات السياسية من غير الايزيديين والتي ساهمت بتنصيبه وشكره له".

 

وأضاف البيان "إننا نرفض وبشكل قاطع تسييس هذا الموضوع واستغلاله كما نرفض التدخل  في شؤوننا الدينية وشوؤن الامارة الايزيدية لخدمة جهة سياسية معينة.

 

وذكر انور معاوية، بأن من الغريب والمعيب ان يجري ذلك وأغلب الاراضي  الايزيدية في العراق مسلوبة ونسائنا في الاسر وتم منع ابناء الايزيدية من العودة لاراضيهم ودورهم وحصر تواجدهم في مخيمات اللجوء غير الانسانية واجبار الاخرين منهم على الهجرة في غياب كامل واهمال مطلق من الحكومة العراقية ومؤسساتها وتنصلها من مسؤولياتها الاخلاقية والقانونية في حماية ملايين المهجرين والمبعدين من العراقيين ومنهم ابناء الامارة".

 

وإستأنف قائلاً: "اذا كان مسؤولي هذا الملف في الحكومة العراقية غير مدركين لخطورة الامر وما قد يفضي ذلك فان اللعب بالنار  واستغلال الظرف وسياسة الامر الواقع والتدخل بشؤون دينية بحتة بوسائل حزبية وبضغط سياسي يعتبر مهزله تاريخية  تضاف  إلى جروح العراق عامةً والايزيدية خاصةً من تشتت  وتفتيت طائفي وقومي مقيت في المجتمع العراقي."

 

وأكد معاوية في نهاية البيان بأنه "ومن منطلق المسؤولية التاريخية على عاتقي أن أكرر التأكيد للشعب  العراقي والعالم: (ان أبناء الايزيدية في العراق والعالم هم فقط من يقررون من هو أميرهم، وتنصيب الامير شأن يزيدي بحت ويجب ان يكون بعيد عن أي أجندة سياسية أو قومية). هذه الحقيقة التي عبر عنها اغلب ابناء الامارة الايزيدية في رفضهم لهذا التنصيب المسيس ان لم نقل مدفوع الثمن، وعلى الحكومة العراقية المركزية أن توضح موقفها ورؤيتها تجاه هذا التدهور الخطير ومن مسؤوليتها ان تهيء الاجواء الديمقراطية الصحيحة لابناء الامارة الايزيدية لانتخاب اميرهم تحت خيمة الامارة وظل العراق بلا ضغوط او تهديدات او شراء للذمم."


المصدر: INP+