سيدة القصب او المعروف شعبيا بـ "تسواهن"

تاريخ الإضافة الخميس 18 حزيران 2020 - 4:49 م    عدد الزيارات 116    التعليقات 0     القسم سياسي

        


الى حد قريب من ضفاف نهر دجلة وفي محلة "الماجدية" الشعبية في العمارة يقف نصب سيدة القصب او المعروف شعبيا ب "تسواهن" .

 

بارتفاع شامخ يصل الى 23 متر خلد الفنان الراحل "أحمد البياتي" ذكرى المراة العراقية الريفية والميسانية الجنوبية الكادحة وهي تواجه قسوة الحياة .

 

يرمز التمثال الى السيدة العراقية وهي تمسك بعجلة التقدم وحمامة السلام في يدها اليسرى واوراق زنبقة الاهوار (المعروفة محليا الكعّيبه) في يدها اليمنى .. مؤتزرة بعباءة المراة التقليدية بالاضافة الى تاج جميل زين رأسها ، صوّر النحات صورة جميلة للمراة العراقية وهي تساند بلدها ايام الحرب العراقية الايرانية في ثمانينيات القرن الماضي .

 

اشيع بين الناس كذلك انها نصب خلد امراة قاتلت الايرانيين ايام الحرب لكن حتى قيل انها -ولحد ما- تحمل بعدا سياسياً .. غير ان تاريخ اكمال النصب وحقيق الفكرة المتأتية من الفنان على امتهان المرأة التي تعرضت لاقسى الظروف بعد ان اثكلتها ضروف الحرب ورملتها ويتمتها، وقد بدأت تحت قسوة تلك الظروف تمتهن شتى المهن وتبتذل في بعض الاحيان ، فكانت ردة الفنان البياتي بان صورها شامخة عملاقة تحمل ما تحمل من رموز الكبرياء .

 

يعاني النصب اليوم من الاهمال الشديد الذي ادى الى تصدأ وتآكل صفائح الحديد المكونه له اضافة لوجود العديد من اثار الاطلاقات النارية التي ثقب اجزاء منه .

 

عن احمد فليح البياتي : ولد النحات والتشكيلي العراقي احمد البياتي عام 1945 في مدينة العمارة جنوبي العراق ، درس وتخرج من دار المعلمين العراقي ليكمل بعد ذلك مشواره في التدريب على شغفه في الرسم والنحت والتحنيط حتى تكللت مساعيه بالحصول على فرصة الدراسة والحصول على شهادة الليسانس العالي بدرجة امتياز من أكاديمية الفنون الجميلة بكرارا في إيطاليا عام 1982 وشهادة الدبلوم بدرجة امتياز في الترميم الفني للنحت والبرونز والخشب من سينا بإيطاليا عام 1983 ، اقام معارض عدة في داخل العراق وخارجه وتوفي سنة 2014 في مستشفى اليرموك ببغداد .


مقالات متعلّقة