داعش باقٍ ما دام الطلب إليه باقٍ!!

تاريخ الإضافة الأربعاء 6 حزيران 2018 - 9:48 ص    عدد الزيارات 1026    التعليقات 0     القسم سياسي

        


فاروق يوسف

كاتب عراقي

حسب الأسطورة اليونانية فإن طائر الفينيق (العنقاء لدى العرب) يقوم من رماده كل ألف سنة. كذلك هو تنظيم داعش الذي ينبعث من رماده بين حين وآخر.
 

كلما اختفى ذلك التنظيم وتنفست المدن المنكوبة به الصعداء، ظهر ثانية قويا وماهرا في اصطياد ضحاياه كما لو أن الحروب المتتالية التي ضربته لم تنل منه ولم تقصم ظهره.
 

لا وقت محددا لظهوره، فهو يقف خارج الزمن. الزمن الكوني والزمن البشري. الحاجة إليه هي التي تتحكم بالمسافة الفاصلة بين سباته ويقظته. ولا أحد بات مطمئنا إلى أن مقتل الآلاف من أفراده سيضعفه ويقرّب وفاته. هناك آلاف جديدة من مجاهديه لا تزال تنتظر أن يكون لها دور في عملياته المقبلة، التي لا يعرف أحد من بين تلك الآلاف متى وأين تبدأ.
 

ولم يعد السؤال عن القضية التي يقاتل من أجلها أولئك المجاهدون ذا فائدة. فحكاية التنظيم صارت مرتبطة بالمعادلات السياسية في المنطقة التي يتم وضعها من الخارج من قبل جهات يُشك في أنها هي المسؤولة عن إدارة التنظيم وحركته.
 

داعش مثله مثل حزب الله اللبناني وعصائب أهل الحق العراقية يتم وضعه في الخدمة حين تكون الحاجة إليه ماسة.

 


داعش أشبه بأسطورة العنقاء



الفرق أن داعش هو تنظيم افتراضي. وهو ما ينقض فكرة دولة الخلافة الإسلامية التي ألقى خطبة قيامها الممثل الشهير أبوبكر البغدادي من على منبر الجامع النوري بالموصل.
 

سيكون علينا أن نعتبر ذلك البغدادي مجرد ممثل ثانوي. فالحاجة إلى داعش أكبر من التنظيم نفسه. هناك دول تنفذ أجنداتها من خلال التنظيم هذا، باعتباره ماركة تجارية مسجلة يمكن استعمالها من قبل جهات عديدة حول العالم، من غير الحاجة إلى الحصول على إذن خاص.
 

من ذلك أن أطرافا سياسية عراقية عديدة صارت تلجأ إلى تفجير السيارات أو مهاجمة البلدات النائية كلما شعرت بالحاجة إلى الضغط على الشعب العراقي وإرهابه بعمليات القتل التي يُقال دائما إنها تحمل بصمات داعش. وهي حيلة إعلامية سخيفة ساهمت في تضليل الرأي العام. بهذا المعنى فإن داعش لن يموت ما دامت الحاجة إليه باقية.

لا معنى إذن للحرب على الإرهاب ما دامت غير قادرة على القضاء على داعش. هذا استنتاج خطأ. فداعش كما أسلفت مجرد اسم. لافتة تتغير دائما الجهات التي ترفعها أو تقف وراءها.
 

في ظل كل تلك المعطيات سيكون من السذاجة القبول بالمعادلة التي تجعل من الإرهاب والحرب عليه طرفيها. فالإرهاب والحرب عليه يقفان على كفة واحدة، فيما تقف الشعوب المتضررة منهما على الكفة الأخرى. وهكذا تكون الحرب على الإرهاب في حاجة إليه لكي تستمر.
 

لن يكون اكتشافا عظيما إذا ما قلت إن هناك جهات كثيرة مستفيدة من داعش. لا أقصد هنا الجهات التي اخترعت التنظيم المتشدد وموّلته وزودته بالخرائط التي تتحكم بحركته وفرضته على عالم الإنترنت والفضائيات فحسب، بل وأيضا جهات كثيرة صارت تسلي الشعوب بألعاب داعش القاتلة.
 

داعش هو أشبه بلعبة إلكترونية فضاؤها ومجالها الواقع. مخترعو تلك اللعبة والمستفيدون منها يعرفون جيدا أنها لم تُستهلك، وأن زمن نفادها لا يزال مفتوحا. وهم لذلك لا يشعرون بالحرج وهم يرتكبون جرائمهم ضد الإنسانية بذريعة يقظة خلايا داعش النائمة.
 

هناك شيء أسطوري يغلف الحكاية كلها بظلاله المعتّمة. بالتأكيد هناك الكثير من الأسرار التي تتعلق بالإرهاب وإن كانت جهات كثيرة قد افتُضح أمر تورطها في المسألة التي باتت تؤرق وتقلق الملايين. غير أن الاستمرار في تلك الحكاية قد يعني فناء أمم وإبادة شعوب وتسليم دول إلى مصير عبثي أسود تفقد بسببه القدرة على النهوض ثانية.
 

لن يكون من العدل أن تندثر شعوب مقابل أن يُبعث داعش كما لو أنه طائر الفينيق الخرافي.

 


مقالات متعلّقة


التعليقات (0)

 » لا يوجد تعليقات.

أضف تعليق

*
تحديث الصورة

* الخانات الضرورية.